التخطي إلى المحتوى
تحميل رواية يوتوبيا pdf 2018 – أحمد خالد توفيق

يمكنك من خلال موقعنا موقع فكرة تحميل وقراءة رواية يوتوبيا للكاتب الراحل أحمد خالد توفيق كاملة pdf اون لاين، حيث تعد رواية ” يوتوبيا ” هى أول أعماله الروائية التى أصدرها خارج المؤسسة العربية الحديثة ، وحققت الرواية  الكثير من المبيعات فى دار ميريت حيث وصلت إلى المركز الثانى فى الروايات الأكثر مبيعًا .

فيما يأتى سوف نقدم لحضراتكم من خلال موقعنا موقع فكرة نسخة من رواية ” يوتوبيا ” pdf للمؤلف والكاتب الراحل أحمد خالد توفيق ،  والآن سنعرض لحضراتكم نبذة مختصرة عن كاتب الرواية أحمد خالد توفيق وأيضاً روايته التى نحن بصددها الآن رواية ” يوتوبيا ” مع بعض الإقتباسات الهامة من الرواية .

مؤلف رواية يوتوبيا لأحمد خالد توفيق

ولد الكاتب والمؤلف الراحل أحمد خالد توفيق فى العاشر من يونيو عام 1962م ، وتٌوفى يوم الثانى من إبريل عام 2018 ميلاديًا عن عمر يُناهز السادسة والخمسون عامًا ،  أحمد خالد توفيق بالرغم من أنه كاتب عبقرى إلا أنه يعمل طبيبًا وعضوًا فى هيئة التدريس وإستشاريًا فى قسم أمراض الباطنة بكلية الطب جامعة طنطا أيضًا ولم يتخل أو يتكاسل عن مهنته يومًا ، فيُعد هو أول الكُتاب العرب الذين كتبوا عن أدب الرعب ، كما أنه لُقب بالعراب لشهرته فى أدب الفانتازيا والخيال العلمى .

بدأ الكاتب الراحل أحمد خالد توفيق مشواره الأدبى بسلسلة روايات ما وراء الطبيعة وعلى عكس المتوقع نجحت هذه السلسلة نجاحًا مبهرًا واستقبل الجمهور الرواية استقبالًا جيدًا وذلك على الرغم من أن أدب الرعب لم يكن ظاهرًا فى هذا التوقيت ، ثم قام بإصدار سلسلة فانتازيا وكان ذلك فى عام 1995 م ثم تبعتها سلسلة سفارى فى عام 1996 م ، ثم جاء عام 2006 وأصدر فيه سلسلة WWW . 

قام الكاتب أحمد خالد توفيق بتأليف العديد من الروايات والأعمال التى نجحت نجاحًا ساحقًا وتمت ترجمتها إلى العديد من اللغات وتمت إعادة نشرها أكثر من مرة مثل الرواية التى نحن بصدد عرضها الآن وهى رواية ” يوتوبيا ”  ورواية ” السنجة ” ورواية ” إيكاروس ” ورواية ” ممر الفئران ” كما قام بكتابة العديد من المقالات الصحفية .

تحميل رواية يوتوبيا pdf كاملة عصير الكتب

تعتبر رواية يوتوبيا رواية ذات طابع اجتماعى أصدرها الكاتب الراحل أحمد خالد توفيق عام 2008 ، دارت أحداث الرواية فى عام 2023 م والتى تحكى إنقسام مصر إلى طبقتين : الطبقة الأولى وهى طبقة اليوتوبيا وهى الطبقة الفاحشة الثراء والرفاهية ووتحاط هذه المدينة بسور يحرسه جنود يسمون المارينز وتقع هذه المدينة فى الساحل الشمالى . 

بينما تعيش الطبقة الثانية فقر شديد حيث أنهم يتقاتلون للحصول على طعام ويعيشون بالعشوائيات ، فيقوم شاب من أغنياء اليوتوبيا بمغامرة من نوع خاص حيث أنه يقوم باصطياد الفقراء من سكان شبرا ويلعب ويتسلى بهم مع أصدقائه ثم يقوم بقتلهم ويحتفظ بجزء صغير من جسده ليفتخر بعدد الذين قتلهم وتسلى بهم فيما بعد .

إقتباسات من رواية يوتوبيا

تدور أحداث الرواية في سنة 2023 حيث تحولت مصر إلي طبقتين، الأولى بالغة الثراء والرفاهية وهي (يوتوبيا) المدينة المحاطة بسور ويحرسها جنود المارينز التي تقع في الساحل الشمالي والثانية فقر مدقع وتعيش في عشوائيات.

رعبتكوا الحشود اللي من غير دعوة؟ الحشود اللي ملهاش في هز الوسط؟ اللي ملهاش في التسبيح بحمد البلح اللي مش بتخاف من التهديد بسحب معاش ولا الحوجة لازازة زيت ولا الخوف ،من الغرامة الحشود اللي بتجمعها نفس الافكار والمبادئ والاحلام.

إنني ألعنكم يا بلهاء.. ألعنكم!” لكن ما أثار رعبي أنهم لا يبالون على الإطلاق .. لا يهتمون البتة ! إنهم يبحثون عن المرأة التالية ولفافة التبغ التالية والوجبة التالية ولا يشعرون بما وصلوا إليه .. إنني ألعنكم يا بلهاء.. ألعنكم!.

“” ان القراءة بالنسبة لي نوع رخيص من المخدرات لا افعل بها شيئاً سوي الغياب عن الوعي””.

” دعك من تحول قناعاتك الثقافية إلى دين جديد يستحق أن تموت من أجله، و تعتبر الآخرين ممن لا يعتنقونه كفاراً.. ”.

الصخرة تحملت الكثير من الضربات لكنها تفتتت عند الضربة الخمسين لم تكن الضربة الخمسون هى ما فعل ذلك لكن كل الضربات السابقة .

الطبقة الوسطى التي تلعب في أي مجتمع دور قضبان الجرافيت في المفاعلات الذرية،انها تبطئ التفاعل و لولاها لانفجر المفاعل، مجتمع بلا طبقة وسطى هو مجتمع قابل للانفجار.

الأخلاق تتآكل فى الفقر كما يتآكل المعدن الذى تقطر فوقه المياه .

ليست الثقافة ديناً يوحد بين القلوب و يؤلفها، بل هي على الأرجح تفرقها، لأنها تطلع المظلومين على هول الظلم الذي يعانونه، و تطلع المحظوظين على ما يمكن أن يفقدوه إنها تجعلك عصبياً حذراً .

إن الناس لا يجب ان تتزوج إلا لكى تأتي للعالم بمن هو افضل… طفل اجمل منك.. اغنى منك.. اقوى منك ماجدوى ان يتزوج الشقاء من التعاسة..؟ الهباب من الطين..؟ ما الجديد الذى سنقدمه للعالم سوى المزيد من البؤس .

كل يوم ينقص العالم إنسان والأفراد يتزايدون..!

فقط في سن العشرين أدركت الحقيقة القاسية وهي أن علي أن احيا بلا أحلام.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *