التخطي إلى المحتوى
رواية مدينة الحب لا يسكنها العقلاء 2018 pdf – احمد آل حمدان

يمكنك الان عبر موقع فكرة تحميل رواية مدينة الحب لا يسكنها العقلاء pdf ويمكنك قراءة الرواية ايضًا اون لاين الرواية للكاتب المشهور أحمد آل حمدان، تعد رواية ” مدينة الحب لا يسكنها العقلاء ” أحدث أعمال الكاتب أحمد آل حمدان وأكثرها مبيعًا وإنتشارًا ، تعتبر رواية مدينة الحب لا يسكنها العقلاء من أكثر الروايات الرومانسية تأثيرًا فى جمهور قرائها وشدة تعلقهم بها .

فيما يأتى سوف نقدم لحضراتكم من خلال موقعنا موقع فكرة نسخة من رواية” مدينة الحب لا يسكنها العقلاء ” pdf للمؤلف والكاتب أحمد آل حمدان ،  والآن سنعرض لحضراتكم نبذة مختصرة عن كاتب الرواية أحمد آل حمدان وأيضاً روايته التى نحن بصددها الآن رواية ” مدينة الحب لا يسكنها العقلاء ” ، ومقدمة رواية ” مدينة الحب لا يسكنها العقلاء ” وبعض الإقتباسات الهامة من الرواية .

تحميل رواية مدينة الحب لا يسكنها العقلاء pdf احمد آل حمدان عصير الكتب

هو المؤلف و الكاتب و الروائي الشاب أحمد آل حمدان ، ولد الكاتب الشاب أحمد آل حمدان بالمملكة العربية السعودية ، ونشأن وترعرع على تعاليمها وأخلاقها وتعلم بمدارسها وقرأ كثيرًا عن الأدب وتعلق به ووجد موهبته تزداد يومًا بعد يومًا فقرر المواجهة والصراع مع أحلامه.وبدأ الدخول فى عالم الروايات وتفنن بها حتى إستطاع أن يبدع ويبتكر شيئًا جديدًا شيئًا مختلفًا كثيرًا عن كل ما سبق وكل ما قرأتموه يومًا ، لقد تعمد الكاتب أحمد آل حمدان أن يرتقى بنفسه وبكتاباته ويختلف عن كل ما هو موجود على الساحة الأدبية ويصنع لنفسه بريقًا خاصًا لم يصل إليه أحد من قبل.

لقد تمكن الكاتب الشاب أحمد آل حمدان من كسب قاعدة كبيرة من الجمهور والقراء والمعجبين على مستوى العالم العربى أجمع وليس على نطاق المملكة العربية السعودية فقط وإنما وصل صيته للشرق الأوسط كاملًا ، لقد تعمد الكاتب أن يظهر مشاعر القراء فى رواياته فجائت رواياته صادقة خالصة نقية حصلت على إعجاب الكثيرين .

نبذة مختصرة عن رواية مدينة الحب لا يسكنها العقلاء

لقد تميزت الروايات السعودية بالكثير من الرومانسية النقية التى تجذب الكثير من القراء إليها ، وحين العلم أن كاتب هذه الرواية سعودى الجنسية يعطينا بعضًا من الإنطباع أن هذه الرواية ستكون من أفضل الروايات ، وحين نقرأ عنوان الرواية فإننا نجد أنه يجذبنا إليها بشكل أو بأخر ، فلقد وفق الكاتب كثيرًا فى إختيار عنوان روايته الذى كان عاملًا مهمًا من عوامل نجاحها .

تدور أحداث هذه الرواية حول ذاك الشاب المتيم الواقع فى الحب والذى ترك العنان لقلبه ليكتب رسالة لحبيبته التى لم يعلم عنها أى شئ منذ زمن ولكى تستطيع هى أن تتعرف على هذه الرسائل وتعلم أنها كُتبت خصيصًا لها وضع صورته غلافًا لها ، حتى ما اذا رات الصورة على الكتاب تعلم جيداً انها المقصودة من هذه الرسالة .

لقد أبحرت هذه الرواية فى عوالم العشق والجنون والرومانسية لقد تخطت كل حدود العقل والمنطق فقط أطلقت سراح القلب ليتحدث دون خوف أو تدخل من العقل لقد ترك العنان لقلبه ليكتب رسالته إلى معشوقته الغائبة علها تعود .

مقدمة رواية ” مدينة الحب لا يسكنها العقلاء “

لم أشعر أبدًا بأني أحبكِ إلا حين أفترقنا, لهذا حاولت جاهدًا أن أصل إليكِ لأخبركِ بذلك, فهذا أقل ما يجب علي فعله نحوكِ, ولكن لأنكِ رحلتي بعيدًا, ولم يعد في إمكاني أن أعلم أي الطرق ستؤدي بي إليكِ, فقد قررت أن أكتب لكِ هذه الرسالة, وأن أضع صورتي عليها, حتى إذا رأيتها على أحد رفوف المكتبة, تعرفي أن هذا الكتاب لكِ وتقرأيه, بالمناسبة أنظري إلى من يقف في الصورة خلفي, إنه طيفكِ المشاغب الذي لم يفارقني في غيابكِ لحظة, إنظري كم هو جميل وأنيق, وهو يقف خلف كتفي الأيمن, مرتديًا فستان الزفاف الأبيض الذي كان من المفترض أن ترتدينه لي قريبًا لو أننا لم نفترق

قراءة اقتباسات كتاب مدينة الحب لا يسكنها العقلاء

أزور المكان الذي التقيتك فيه اول مرة أقف على النقطة التي كنت واقفًا عليها عندما نظرت إليك وخفق قلبي بشدة لم ابتسم لك آنذاك هل تذكرين ؟ ليس لأني لا اجيد فن الابتسامة! بل لأني كنت خائفًا من ان افتح فمي فيقفز إليك قلبي الذي كان متئهبًا حينها للقفز نحوك ..

في حياتك المديدة سيعبرك الكثير من الناس واحد منهم فقط هو من سيؤثر في قلبك تحبه ويحبك هذا الشخص ستتعرف عليه من خلال قلبك وليس عينك مثل ما يحدث مع باقي الناس حين تجده تمسك به وبقوة لا تتركه أبدًا ” هناك شخص واحد فقط نقع في حبه وكل ما يأتي بعده للنسيان “
أكتب لك ، من منتصف جرحي الذي كنت أنت السبب فيه ، أشتقت إليك .

يمكنك وضع رأيك في الكتاب او كتابة إقتباسة رائعة من الرواية من خلال التعليق اسفل المقال…

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.