التخطي إلى المحتوى

أذكار يوم الجمعة، ما يستحب الدعاء به يوم الجمعة، أدعية ما قبل صلاة الجمعة، موضع جديد نقدمه لكم من خلال موقع فكرة عن أذكار ما قبل صلاة الجمعة وأفضل الأدعية في هذا اليوم.

فضل يوم الجمعة :

يوم الجمعة هو عيد للمسلمين، وهو أفضل أيام الله تبارك وتعالى، فيه تم خلق آدم أبو البشر عليه السلام، وفيه تاب الله تعالى عليه بعدما خرج من الجنة بعد أن وسوس الشيطان له ولحواء زوجته عليهما السلام، وفيه تقوم القيامة، وله من الفضائل الكثير والكثير، ومن فضل يوم الجمعة:

  • يوم الجمعة من أعظم الأيام وأجلها عند الله تبارك وتعالى، فقد ذكره الله عز وجل في كتابه العزيز كما سميت سورة كاملة باسمه سورة الجمعة.
  • فيه يجتمع المسلمون في صلاة الجمعة، فهو عيد لهم كل أسبوع.
  • من حافظ على صلاة الجمعة كانت سبباًله في تكفير ذنوبه، دون الكبائر.
  • تتميز صلاة فجر الجمعة في الجماعة بالفضل عن غيرها من الصلوات في باقي الأيام.
  • من الله تعالى على المسلمين بالوقاية من فتنة القبر لمن مات منهم في يوم الجمعة أو ليلته.
  • من المفضل في يوم الجمعة الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم.
  • يستحب للإمام في يوم الجمعة قراءة سورتي السجدة والإنسان أسوة بالنبي صلى الله عليه وسلم.
  • في يوم الجمعة وقتاً خصصه الله تبارك وتعالى للمسلمين كي يدعو فيه ويستجيب الله عز وجل لهم، لا يسأل عبداً ربه فيه شيئاً إلا أعطاه إياه واستجاب له.
  • من المستحب قراءة سورة الكهف لما لها من بركة في هذا اليوم.

أفضل وقت للدعاء وقراءة الأذكار في يوم الجمعة :

هناك ساعة في يوم الجمعة لا يدعو مؤمن فيها إلا استجيب له دعائه وتحقق مطلبه ولكن اختلف العلماء في توقيت ذلك الوقت وتحديده ولكن أرجح الأقوال رأيان هما:

  • أن تلك الساعة التي يستجاب فيها الدعاء هي الساعة التي تلي صلاة العصر، وخهو ما ما اجتمع عليه أكثر الصحابة الكرام رضي الله عنهم أجمعين، والحجة على ذلك القول حديث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم:

ما رواه الإمام أحمد عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ وَأَبِي هُرَيْرَةَ -رضي الله عنهما- أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: (إِنَّ فِي الْجُمُعَةِ سَاعَةً لَا يُوَافِقُهَا عَبْدٌ مُسْلِمٌ يَسْأَلُ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ فِيهَا خَيْرًا إِلَّا أَعْطَاهُ إِيَّاهُ وَهِيَ بَعْدَ الْعَصْرِ)،[٦] كما رُوي عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ -رضي الله عنه- عَنْ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: (يَوْمُ الْجُمُعَةِ اثْنَتَا عَشْرَةَ سَاعَةً، لَا يُوجَدُ فِيهَا عَبْدٌ مُسْلِمٌ يَسْأَلُ اللَّهَ عزوجل شَيْئًا إِلَّا آتَاهُ إِيَّاهُ فَالْتَمِسُوهَا آخِرَ سَاعَةٍ بَعْدَ الْعَصْرِ”.

  • أما القول الثاني فقد رأى أصحابه أن تلك السعة المستجاب فيها دعاء المؤمن يوم الجمعة هي الساعة التي ما بين جلوس الإمام إلى انقضاء الصلاة، ودليلهم على ذلك:

ما رواه مسلم عَنْ أَبِي بُرْدَةَ بْنِ أَبِي مُوسَى الْأَشْعَرِيِّ -رضي الله عنه- قَال: (قَالَ لِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ أَسَمِعْتَ أَبَاكَ يُحَدِّثُ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي شَأْنِ سَاعَةِ الْجُمُعَةِ؟ قَالَ: قُلْتُ: نَعَمْ؛ سَمِعْتُهُ يَقُولُ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: هِيَ مَا بَيْنَ أَنْ يَجْلِسَ الْإِمَامُ إِلَى أَنْ تُقْضَى الصَّلَاةُ”.

أذكار يرددها المسلم قبل صلاة الجمعة :

الذكر والدعاء سبل التقرب إلى الله تبارك وتعالى أهداها الله عز وجل للمسلمين، ولم يربطها بوقت محدد بل له كل الوقت يدعو فيه الله بما شاء من الدعاء، ويذكره كيفما أراد بما ورد على لسانه من ذكر واستغفار، ولكن هناك أوقات يستحب فيها ذكر الله عز وجل بأدعية وأذكار مستحبة لهذا الوقت، ومن بين تلك الأوقات ما قبل صلاة الجمعة فيستحب للمؤمن أن يذكر الله تبارك وتعالى بأطيب الذكر، وأن يكثر من الاستغفار وأن يصلي على الرسول الكريم شفيعنا صلى الله عليه وسلم كثيراً، ولكن هناك بعض الأذكار المحددة التي يستحب أن يرددها المؤمن يوم الجمعة، كما أن هناك بعض الأشياء يستحب فعلها ونعرض لكم أذكار ما قبل صلاة الجمعة:

 

  • اللهم يا مالك السموات والأرض، يا مجري السحاب ومسبب الأسباب، أسألك قبول الدعوات، وستر العورات، ورفع الدرجات يا الله، اللهم إني أسألك رزقًا كثيرًا مباركًا، وقلبًا لينًا لا هم فيه ولا كدر، اللهم بحق يومك المبارك هذا وسع علينا في الرزق، وألهمنا ذكرك، وأعنا على شكرك وحسن عبادتك، اللهم أحفظ علينا ديننا وارض اللهم عنا واعصمنا من النار واكتب لنا الجنة مع الصالحين والأبرار، اللهم قدر لنا ذلك قبل مغيب شمس الجمعة يا رب العالمين.
  • اللهم أعطني خير هذا اليوم نوره وبركته وفتحه وهداه، وأبعد عني شره وشرّ ما فيه يا أكرم الأكرمين، اللهم كفر عني ذنوبي وخطاياي، وارزقني الهداية في كل أمرٍ أقدم عليه.
  • اللهم كلّلني بالصحة والعافية وارزقني قوتي وقوة أولادي، ولا تجعل لي في هذا اليوم لا همًا ولا كربًا إلا فرجته، اللهم في هذا اليوم المبارك افتح لي أبواب رحمتك وأوزعني أن أشكر نعمتك.
  • اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين واجعل كل من نحب من أهل الجنة يا الله ، اللهم حاسبهم بما أنت أهله وليس بما هم أهله يا غافر الذنب وقابل التوب.

ما يستحب فعله يوم الجمعة :

هناك العديد من الأشياء التي يستحب فعلها يوم الجمعة وهي من السنن التي وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم، وثبتت في السنة النبوية الشريفة، ونذكر منها ما يلي:

  • الاغتسال والتوضأ والتطيب وارتداء ثياباً نظيفة طاهرة لأداء الصلاة، والذهاب إلى المسجد مبكراً، والإنصات إلى الإمام.
  • قراءة سورة الكهف، فهي تعتبر من بين الذكر المستحب فعله يوم الجمعة قراءة سورة الكهف، فهي نور وبركة للمؤمن.

“النبي صلى الله عليه وسلم: (مَن قرأَ سورةَ الكَهْفِ في يومِ الجمعةِ سَطعَ لَهُ نورٌ مِن تحتِ قدمِهِ إلى عَنانِ السَّماءِ، يضيءُ لَهُ يومَ القيامةِ، وغُفِرَ لَهُ ما بينَ الجمعتينِ”.

  • الدعاء حيث يستحب الدعاء كثيراً والإستغفار في يوم الجمعة كما ذكرنا لما فيه من ساعة استجابة لجميع دعوات المؤمن لا يرد الله عز وجل له دعوة.

ما رواه أبو هريرة رضي اللّه عنه أنّ رسول اللّه ‏صلى اللّه عليه وسلم ذكرَ يومَ الجمعة فقال‏:‏‏ “فيه ساعةٌ، لا يُوافِقُها عبدٌ مسلمٌ، وهو قائمٌ يُصلِّي، يَسأَلُ اللهَ تعالى شيئًا، إلا أعطاه إياه، وأشار بيدِه يُقَلِّلُها”.

  • يسن في يوم الجمعة الإكثار من الإستغفار، والقول ثلاث مرات:

“استغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه”، عن أنس بن مالك -رضي اللّه عنه عن النبيّ ‏صلى اللّه عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏”مَنْ قالَ صَبِيحَةَ يَوْمِ الجُمُعَةِ قَبْلَ صَلاةِ الغَدَاةِ‏:‏ أسْتَغْفِرُ اللَّهَ الَّذي لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ الحَيَّ القَيُّومَ وأتُوبُ إِلَيْهِ ثَلاثَ مَرَّاتٍ غَفَرَ اللَّهُ لَهُ ذُنُوبَهُ وَلَوْ كَانَتْ مِثْلَ زَبَدِ البَحْرِ”.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.