التخطي إلى المحتوى

موضوع جديد عن إذاعة مدرسية كاملة عن الصلاة نقدمه اليوم عبر موقع فكرة، الصلاة عماد الدين من أقامها فقد أقام الدين ومن هدمها فقد هدم الدين.

إذاعة مدرسية كاملة عن الصلاة

اليوم نقدم إذاعة كاملة عن الصلاة تتحدث جميع فقراتها عن الصلاة وأهميتها للمسلم، وأثرها الطيب على جميع نواحي حياته.

فقرة القرآن الكريم

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين نستعرض في فقرة القرآن الكريم في إذاعتنا اليوم الآيات القرآنية العظيمة التي تحدثنا عن الصلاة وعن الثواب والأثر الكبير لها.

يقول الله تبارك وتعالى: “وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ”، ويقول عز وجل في محكم آياته: ” وَالَّذِينَ صَبَرُوا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُولَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ”، ويقول سبحانه: “قُلْ لِعِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا يُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لَا بَيْعٌ فِيهِ وَلَا خِلَالٌ:”، وذكر الله تعالى فضل تعمير المساجد بالصلاة فقل: “إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ”، وذكر الله تعالى في كتابه: “حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ”، ويقول أيضاً: “وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ”.

فقرة الحديث الشريف

صدق الله عز وجل، ومن آيات الذكر الإلهي ننتقل إلى الذكر النبوي وحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيثبين لنا فضل الصلاة وأهميتها للمسلم،عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ :(( مَنْ تَوَضَّأَ لِلصَّلَاةِ فَأَسْبَغَ الْوُضُوءَ ثُمَّ مَشَى إِلَى الصَّلَاةِ الْمَكْتُوبَةِ فَصَلَّاهَا مَعَ النَّاسِ أَوْ مَعَ الْجَمَاعَةِ أَوْ فِي الْمَسْجِدِ غَفَرَ اللَّهُ لَهُ ذُنُوبَهُ )).

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :(( الصَّلَاةُ الْخَمْسُ وَالْجُمْعَةُ إِلَى الْجُمْعَةِ كَفَّارَةٌ لِمَا بَيْنَهُنَّ مَا لَمْ تُغْشَ الْكَبَائِرُ )).

وفي رواية لهذا الحديث أخرى يقول : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ :(( مَا مِنِ امْرِئٍ مُسْلِمٍ تَحْضُرُهُ صَلَاةٌ مَكْتُوبَةٌ فَيُحْسِنُ وُضُوءَهَا وَخُشُوعَهَا وَرُكُوعَهَا إِلَّا كَانَتْ كَفَّارَةً لِمَا قَبْلَهَا مِنَ الذُّنُوبِ مَا لَمْ يُؤْتِ كَبِيرَةً وَذَلِكَ الدَّهْرَ كُلَّهُ )).

عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أنّه قال: “أوَّلُ ما يحاسبُ بِهِ العبدُ يومَ القيامةِ”.

عن عبدالله بن قرط رضي الله عنه قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: ((أوَّل ما يُحاسَب به العبدُ يوم القيامة الصلاة؛ فإن صلحَت صلح سائرُ عملِه، وإن فسدَت فسَد سائرُ عمله)).

قال صلى الله عليه وسلم: ((بين الرَّجل وبين الشِّرك – أو الكفرِ – تَرك الصَّلاة))؛ وكما قال: ((العَهد الذي بَيننا وبينهم الصَّلاة؛ فمَن تَرَكها فقد كَفَر)).

كلمة اليوم

الكلمة الطيبة صدقة، وما أكثر الكلمات الطيبة التي كان لها أثراً كبيراً في نفوس الآخرين، بل وغيرت مجرى حياتهم تماماً، وكلمتنا اليوم عن الصلاة، ولقد ذكرنا آيات القرآن الكريم التي حدثتنا عن الصلاة والأحاديث النبوية الشريفة التي بينت فضل الصلاة، وكما يتضح لنا أن الصلاة هي الفرق بين المسلم والكافر وأن الصلاة هي أساس الدين وأساس الفلاح وأساس سائر الأعمال الصالحة، بالصلاة ترقى النفس ويتقرب الانسان إلى خالقه، الصلاة هي نداء الله تعالى لعبده، فهل يجوز ألّا نلبي نداء الله تبارك وتعالى؟، يريد الله أن يطهرنا بملاقاته في أوقات خمس على مدار اليوم، ليغفر لنا ذنوبنا،ففي الركوع والسجود تسقط الذنوب من على عاتق العباد، وتزاح الهموم من على صدورهم، وتهدأ أنفسهم وترتاح قلوبهم، وتنار عقولهم.

بالصلاة نبتعد عن الأخلاق السيئة ونتحلى بالأخلاق الحسنة، فالصلاة تنقي أنفسنا من الشرور وتطهر قلوبنا من الضغائن كما أنها تنهى عن الفحشاء والمنكر والبغي، وتجلب لنا الخير والسعادة وبها يصلح المسلم داخلياً وخارجياً ويرتقي بها إلى أعلى درجات الأخلاق.

ونختم كلمتنا بقول الله تبارك وتعالى: ” اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ ۖ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ ۗ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ”. صدق الله العظيم.

فقرة الحكمة

من منا لا يأخذ النصائح من الحكماء والعقلاء ومن هم أكبر سناً وأكثر خبرة في الحياة، ننتقل إلى حكمة اليوم ونلقي فيها أبيات عن الصلاة:

يــا تارك الصــلاة إلـى متى……تـأبى الصلاة وتهجر الركعات ِ
لم التكاسل عن أداء فريضـــة ٍ…..وأراك صاروخا ً الى الشهوات ِ
مالى أراك إلى الصلاة مخــدرا……..وأراك منــطلقا ًإلى العثرات ِ
ناداك ربك للــقاء بخمســـة ٍ………وتقــول يارب لسـت بـآت ِ
أكثيرٌ على من خلق الورى دقائقٌ……..وعـلى حبيبـك تهدر الأوقات ِ
أولا تخــاف من المنية بغتــة ً…………وتخـاف أن تأخذك فى لحظات ِ

أتراك حقا ًفى الـحياة مخــلــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدا…………..فـلم القـبور مساكن الأموات ِ
فرعون وهامان وغيرهما مضـوا……..ومصـيرهم ظلمات فى ظلمات ِ
ومن الرجال من يواريهم ثــرى……….لكـنهم أحيــاء فـى الجنات ِ
فاختر طريقك فى الحياة فإنمــا………أعمارنـا ساعـات فى ساعات ِ
واسمع نصيحة مشفق ٍ تنـجو بها…….مــن بين أهوال ٍومن كربات ِ
ارجع لربك تــرتضيه تــذللا………..وابـكَ بحــورا ًمن العبرات ِ
واللهَ أســألَ أن يذيقــك لـذة ً…….وسكينة ً تأتيك فــى السجدات ِ
فـاغفر إلهى ذنب كــل مقصر ٍ……وارزقنا جبــالا ًمن الحسناتٍ

فقرة هل تعلم

هل تعلم أن الصلاة هي أول ما يحاسب عليه الفرد يوم القيامة، وإن قبلت الصلاة قبلت جميع الأعمال وإن ردّت الصلاة ردّت سائر الأعمال…؟!.

هل تعلم أن الصلام هي الركن الثاني للإسلام بعد الشهادتين؟!.

هل تعلم أن الفرق بين المسلم والكافر الصلاة؟!.

هل تعلم بأن آخر وصايا الرسول صلى الله عليه وسلم قبل موته كانت الصلاة؟!ّ

هل تعلم أن الصلاة معناها الدعاء والسكون؟!.

هل تعلم أن أقرب ما يكون العبد لربه وهو ساجد يصلي؟!.

هل تعلم أن الصلاة يرفع بها الله الدرجات ويحط بها الخطايا؟!.

هل تعلم أن كلمة الصلاة وردت في اثنان وستون آية في القرآن الكريم؟!.

هل تعلم أن الأرض جميعها جعلت مسجداً للصلاة، لقول الرسول صلى الله عليه وسلم جعلت لي الأرض مسجداً وطهوراً،فأيّما رجل من أمتي أدركته الصلاة فيصل؟!.

خاتمة عن الصلاة

في الختام نسأل الله تعالى أن يجعلنا من المقيمين للصلاة والمحافظين عليها والقانتين فيها والخاشعين، نسأل الله العظيم أن يتقبل صلاتنا وسائر أعمالنا، وأن يجعلنا نرتاح بها لا نرتاح منها، وأن ينير بالصلاة قلوبنا ويفرج كروبنا ويزيح همنا ويريح بالنا، اللهم تقبل صالح أعمالنا،رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.