التخطي إلى المحتوى
موضوع تعبير عن بر الوالدين

موضوع تعبير عن بر الوالدين وواجبنا نحو والدينا وبرهم وفضل بر الوالدين في الاسلام بالعناصر والافكار من خلال موقع فكرة للمرحلة الابتدائية او الاعدادية او الثانوية ،بر الوالدين من أعظم العبادات التي أوصانا الله عز وجل بها ، فقد قال الله تعالى في سورة الإسراء :

(وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً، وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً)

وفي خلال السطور القادمة نتناول حقوق بر الوالدين وأنواع البر وفضل بر الوالدين وعقوق الوالدين.

موضوع تعبير عن فضل الوالدين عليك وواجبك نحوهما قصير

لايقتصر حق الوالدين علي برهم في حياتهما ولكن يمتد بعد مماتهم أيضًا وذلك عن طريق زيارة قبريهما أو عن طريق الصدقة أو عن طريق قراءة الفاتحة علي روحيهما ، فقد جاء رجل إلي النبي صلي الله عليه وسلم من أصحابه فقال:

يا رسول الله هل بقي لأبوي شي‏ء من البرّ أبرهما به بعد وفاتهما؟ فكان رد النبي أن القرآن الكريم ذكر حقين من حقوق الوالدين أولهما أن تدعو لهما حيث قال الله تعالى على لسان نبي الله نوحٍ: (رَّبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارً) 28 سورة نوح  وذكر علي لسان سيدنا إبراهيم : (رَبّنَا اِغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْم يَقُوم الْحِسَاب) سورة إبراهيم، 41  ، وثانيهما الوصية التي هي حق علي المؤمن .

كما يمتد حق الوالدين أيضًا إلي أن لا يبخل عليهما بالنصيحة لما فيه من صلاحهما ، وضرورة طلب السماح منهما بعد تقصيره تجهاههم في الحياة.

تعبير عن طاعة وفضل الوالدين

جاءت أوامر صريحة من الله عز وجل حول ضرورة بر المؤمن لوالديه وطاعتهما في قوله تعالى في سورة الأنعام :

(وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً)

ووضح القرطبي رحمة الله عليه تفسير قول الله تعالى : (وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً) أنها تعني امتثال أوامرهما وبرهما والحفاظ عليهما .

وجاء في قول الله تعالى في سورة النساء :

(وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً)

فقد ذكر الله عز وجل توحيده أولا ويليه مباشرة الإحسان إلي الوالدين ليوضح مدي عظم حقهما ووجوب برهما .

أنواع بر الوالدين

  • عدم مقاطعتهما في الكلام أو رفع الصوت عليهما ، عدم الكذب عليهما أو ازعاجهما أثناء نومهما .
  • تقديمهما في المشي أو في الكلام تقديراً لقدرهما .
  • عدم قول كلمة أفٍّ ، ومعاملتهما باللطف وعدم الترفع عليهما .
  • حسن الصحبة وإتمام الصلة .
  • الإحسان في القول إليهما والعمل .
  • شكرهما علي ما قدموه لك كما جاء قول الله تعالي (وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً) الإسراء:24
  • خص الأم بمزيد من الشكر والبر نظراً لضعفها وسهرها وتعبها في الحمل والولادة والرضاعة عن طريق حسن العشرة والمعاملة كما جاء في قول الله تعالى في سورة لقمان :

(وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ)

  • وكما جاء في الحديث النبوي :

(إن الله حرم عليكم عقوق الأمهات)

  • ان تحسن إليهما مع المجاهدة في حالة طلب الشرك  إذا كانوا غير مسلمين لقوله تعالى في سورة لقمان :

(وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً)

  • أن تنفق عليهما في حالة حاجتهما وذلك في قول الله تعالى :

(قُلْ مَا أَنفَقْتُم مِّنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ)

  • أن تدعو لهما بعد موتهما .
  • أن تبرهما ببر أصدقائهما وتنفيذ وصيتهما.

تعبير فضل بر الوالدين

  • عن أبي هريرة عن النبي قال:

(رغم أنفه، رغم أنفه، رغم أنفه)، قيل: من يا رسول الله؟ قال: (من أدرك والديه عند الكبر أحدهما أو كليهما ثم لم يدخل الجنة ).

  • جاء رجلٌ إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال:

(يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال: أمك. قال: ثم من؟ قال: أمك . قال: ثم من؟ قال: أمك . قال : ثم من؟ قال: أبوك).

  • قال الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم :

(إن الله يوصيكم بأمهاتكم (ثلاثاً) إن الله يوصيكم بالأقرب فالأقرب).

  • عن أبي عبدالرحمن عبدالله بن مسعود قال:

(سألت النبي أي العمل أحب إلى الله؟ قال: ( الصلاة على وقتها ). قلت: ثم أي؟ قال: ( بر الوالدين ). قلت: ثم أي؟ قال: ( الجهاد في سبيل الله ).

  • بر الوالدين جاء فضله علي فضل الجهاد في سبيل الله عز وجل فعن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال:

( أقبل رجل إلى النبي فقال أبايعك على الهجرة والجهاد أبتغي الأجر من الله تعالى، فقال : ( هل من والديك أحد حي؟ ) قال: نعم بل كلاهما. قال: ( فتبتغي الأجر من الله تعالى؟ ) قال: نعم. قال: ( فارجع فأحسن صحبتهما )

  • ينجي البر صاحبه من هموم الدنيا ومصائبها
  • البر سبب من أسباب تفريج الهموم والأحزان .
  • بر الآباء ينتج عنه أن يحسن الله إليه في الدنيا وبالفطرة يبره أبناؤه وذلك لأن الجزاء من جنس العمل .

عقوق الوالدين

يعد من أكبر الكبائر والعقوق جاء من العق أو القطع والذي يعقبه نتائج وخيمة في حياة صاحبه فعن أبي محمد جبير بن مطعم أن رسول الله قال:

(لا يدخل الجنة قاطع)

وقد وصفه النبي صلي الله عليه وسلم بأكبر الكبائر وذلك في حديث الشريف :

(ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟ قلنا بلى يا رسول الله، قال: الإشراك بالله، وعقوق الوالدين. وكان متكئاً وجلس فقال: ألا وقول الزور وشهادة الزّور، فما زال يردّدها حتى قلنا ليته سكت).

 

وورد أيضا عن عقوق الوالدين ، عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :

(من الكبائر شتم الرجل والديه، قيل يا رسول الله: وهل يسب الرجل والديه؟ قال: نعم، يسب أبا الرجل فيسب أباه، ويسب أمه فيسب أمه).

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.