التخطي إلى المحتوى
كيفية صلاة الاستخارة ودعائها

كيفية صلاة الاستخارة ووقتها وكذلك دعائها وسنتابع من خلال موقع فكرة ايضًا شروط صلاة الاستخارة ، وطريقة صلاة الاستخارة للمقبلين علي الزواج ،نواجه في حياتنا الكثير من الأمور التي يصعب علينا اتخاذ قرار نهائي بشأنها؛ لذا نلجأ دائمًا لاستخارة الله تعالى عندما تتراكم الأفكار حولنا ونعجز عن الوصول إلى قرار صحيح في حياتنا، فنستخيره في شئوننا التي نحتاج فيها إلى نصيحة واضحة تحدد موقفنا في المستقبل.

ومن الأمور التي تقلق الإنسان دائمًا وتجعل قراره ليس من السهل اتخاذه “الزواج” .. سنة الحياة .. التي تهدف إلى الاستقرار وإنشاء أسرة صحيحة تسير على كتاب الله،صلاة الاستخارة للمقبلين على الزواج لذا تحديد مدى ملائمة شخص ما أو فتاة ما لنا يضعنا في موضع الحيرة والقلق لأيام بل قد يمتد الأمر لشهور لنحدد قرارنا النهائي ولا أفضل من دعاء “الاستخارة” الذي ينور بصيرة الإنسان ليحدد مدى قبوله من عدمه للطرف الآخر.

معنى الاستخارة

يعد دعاء الاستخارة من أجل الزواج من السنة المحببة إلى نفوسنا والتي حثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على التمسك بها دائمًا في كل شئوننا، فهي تعني في مجملها طلب العون والهداية من الله تعالى في تحديد قبولنا من عدمه للطرف الآخر؛ لحسم قرارنا النهائي والانتقال إلى الخطوة التالية في موضوع الزواج.

شاهد أيضًا:  دعاء شفاء المريض

ومن شروط الاستخارة استحضار النية لأدئها، والوضوء مثلما يتوضأ الفرد لأداء الصلاة المكتوبة عليه، وتتكون من ركعتين يقرأ في أولها سورة الكافرون وفي الثانية سورة الإخلاص.

صيغة دعاء الاستخارة

وتأتي صيغة الدعاء المتعارف عليه بين أغلب العامة والخاصة على السواء كالآتي:

“اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم، فإنك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم، وأنت علام الغيوب، اللهم إن كنت تعلم أن زواجي من (فلانة بنت فلان أو فلان بن فلان)، خير لي في ديني، ومعاشي، وعاقبة أمري، أو قال: عاجل أمري وآجله، فاقدره لي، ويسره لي، ثم بارك لي فيه، اللهم وإن كنت تعلم أن زواجي من (فلانة بنت فلان أو فلان بن فلان)، شر لي في ديني، ومعاشي، وعاقبة أمري، أو قال: عاجل أمري وآجله، فاصرفه عني، واصرفني عنه، واقدر لي الخير حيث كان، ثم ارضني به، وفي رواية ثن رضني به”.

فوائد صلاة الاستخارة

ما يقلق الإنسان في العموم هو العواقب التي تأتي بعد اتخاذ قرار الموافقة على الطرف الآخر، فالأمر لا يقتصر على عدم القبول نفسيًا ولكن قد تمتد العواقب إلى أضرار جسدية ومادية بخلاف الأضرار النفسية، لذا اللجوء إلى الله عالم الغيب من يملك زمام أمورنا جميعًا ما نعلم منها وما خفي علينا منها، هو الحصن المنيع الذي يقي الإنسان ما يكون قبل أن يكون.

ومما لا يقبل الشك على الإطلاق أن اللجوء إلى رب الكون والاستعانة به في كافة أمورنا ومناجاته في جميع الأحوال، هو أفضل الطرق للتخلص من القلق والحيرة اللذان يسيطران علينا وقت اتخاذ القرار، فبعد الصلاة يتخلص الإنسان من حالة الحزن واليأس وما غير ذلك من مشاعر سلبية أخري تنتابه ويشعر بالطمأنينة والسلام النفسي أيا كان قراره وقتها بالقبول أو الرفض.

لذا تعد صلاة الاستخارة من أفضل الوسائل الداعمة للإنسان عند اتخاذ القرار لإنها حلقة الوصل بينه وبين ربه العالم بحاله وما يكنه داخل نفسه من قلق وحيرة، وهذا يفسر سبب حرص الرسول صلى الله عليه وسلم على التمسك بها ونصح الآخرين بأدائها دائمًا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.