التخطي إلى المحتوى
موضوع تعبير عن الوطن بالعناصر 2018 والمقدمة والخاتمة قصير

موضوع تعبير عن الوطن بالعناصر 2018 والمقدمة والخاتمة قصير والافكار وواجبنا نحوه مصر السعودية ، الوطن هو الحمى والسكن ، الوطن ليس مكان نعيش فيه بل مكان يعيش فينا ، ومصر هي أم الدنيا وهي كنانة الله في أرضه ومقبرة الغزاة ورائدة الحضارة ، ولها رؤى ثاقبة في دوائر العلم والفكر ، وأصبح أدباؤها رواد عالميين ، أبناؤها طيبون وطبيعتها خلابة وجذابة ، ونجد السائحين يأتون إلى مصر من كل مكان ؛ ليستمتعوا بمشاهدة الآثار الخالدة والشواطئ الجميلة والطبيعة الساحرة الخلابة ، فمصرنا الحبيبة هي سند لكل العرب اوقات السلم والحرب ، فهي تُكرم كل لاجئ إليها وتتحمل مسئولية الجميع ، ويعرف منزلتها كل من يتلو القرآن الكريم ، عاشت مصر كعبة الأحرار.

قال الله تعالى :  ” ادْخُلُوا مِصْرَ إِن شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ “

موضوع تعبير عن الوطن بالعناصر

مما لا شك فيه أن الوطن جميلًا جدًا ، فتحت سمائه نشأنا ، وعلى أرضه ترعرعنا ، وفي مدارسه تعلمنا ، ومن خيراته أكلنا ، وفي مستشفياته عولجنا ، ومن نيله شربنا ، وكلما ابتعدنا عن أرضه اشتقنا إليه وعدنا إليه ، فكما قال الشاعر :

وطني نشأت بأرضه  …. ودرجت تحت سمائه

فالوطن ليس فقط أرض نعيش فيها ولكنه يشمل كل ما يحمله من ذكريات وأشخاص ومواقف وكل ما تربينا فيه وعشنا عليه.

وقد قابل رسولنا الكريم محمد صلي الله عليه وسلم أكثر مواقف الحزن حين فارق وطنه مكة المكرمة ، فعَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لِمَكَّةَ : ” مَا أَطْيَبَكِ مِنْ بَلَدٍ وَأَحَبَّكِ إِلَيَّ ، وَلَوْلا أَنَّ قَوْمِي أَخْرَجُونِي مِنْكِ ، مَا سَكَنْتُ غَيْرَكِ “.

فقد حبا الله تعالى مصر جوًا ساحرًا ، وأرضًا خصبة ، ونهرًا خالدًا ، وشمسًا ساطعًا ، وآثارًا عريقة ، وموقعًا جغرافيًا ممتازًا ، فهي تتوسط ثلاث ثارات وجيشها جيش جسورًا وأسدًا عظيمًا ، فمصر هي بلد الأمن والأمان ومعبر الأنبياء والرسل ، وأهلها في رباط إلى يوم الدين كما أخبرنا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.

روي عن عمرو بن العاص رضي الله عنه: حدثني عمر رضي الله عنه أنَّه سمع رسول الله صلى الله عليه و آله وسلم يقول: «إذا فتح الله عليكم مصر بعدي فاتخذوا فيها جندًا كثيفًا؛ فذلك الجند خير أجناد الأرض» فقال له أبو بكر: ولم ذلك يا رسول الله؟ قال: «لأنهم في رباط إلى يوم القيامة».

موضوع تعبير عن واجبنا نحو الوطن

  • قال الشيخ الشعراوي:

 ﻣﺼﺮ ﺍﻟﻜﻨﺎﻧﺔ ﺍﻟﺘﻰ ﻗﺎﻝ ﻋﻨﻬﺎ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﻫﻠﻬﺎ ﻓﻰ ﺭﺑﺎﻁ ﺇﻟﻰ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻘﻴﺎﻣﺔ ، ﻣﻦ ﻳﻘﻮﻝ ﻋﻦ ﻣﺼﺮ ﺃﻧﻬﺎ ﺃﻣﺔ ﻛﺎﻓﺮﺓ ﺇﺫﻥ ﻓﻤﻦ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺆﻣﻨﻮﻥ ، ﻣﺼﺮ ﺍﻟﺘﻰ ﺻﺪﺭﺕ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻛﻠﻬﺎ ، ﺻﺪﺭﺗﻪ ﺣﺘﻰ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒﻠﺪ ﺍﻟﺬﻯ ﻧﺰﻝ ﻓﻴﻪ ﺍﻹﺳﻼﻡ ، ﻫﻰ ﺍﻟﺘﻰ ﺻﺪﺭﺕ ﻟﻌﻤﻼﺀ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻛﻠﻬﺎ ﻋﻠﻢ ﺍﻹﺳﻼﻡ ، ﺃﻣﺎ ﺩﻓﺎﻋﺎً ﻋﻦ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻓﻨﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﻣﻦ ﺍﻟﺬﻯ ﺭﺩ ﻫﻤﺠﻴﺔ ﺍﻟﺘﺘﺎﺭ ﻋﻨﻪ ؟ ﺇﻧﻬﺎ ﻣﺼﺮ ، ﻣﻦ ﺍﻟﺬﻯ ﺭﺩ ﻫﺠﻮﻡ ﺍﻟﺼﻠﻴﺒﻴﻦ ﻋﻦ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻭﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ؟؟ ﺇﻧﻬﺎ ﻣﺼﺮ ، ﻭﺳﺘﻈﻞ ﻣﺼﺮ ﺩﺍﺋﻤﺎً ﺭﻏﻢ ﺃﻧﻒ ﻛﻞ ﺣﺎﻗﺪ ﺍﻭ ﺣﺎﺳﺪ ﺃﻭ ﻣﺴﺘﻐِﻞٍ ﺃﻭ ﻣﺴﺘﻐَﻞِ ﺃﻭ ﻣﺪﻓﻮﻉ ﻣﻦ ﺧﺼﻮﻡ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻫﻨﺎ أو خارج هنا.

  • قال الزعيم مصطفى كامل :

لو لم أكن مصريًا ….. لوددت أن أكون مصريًا

  • قال الشاعر :

وطني لو شُغلت بالخلد عنه ….. لنازعتني بالخلد نفسي

  • قال الشاعر :

وطني و صباي و أحلامي …. و طني و هواي و أيامي

و رضا أمي و حنان أبي …. و خطا ولدي عند اللعب

  • قال شاعر آخر :

بلادي .. بلادي         نشيد بقوله كل يوم وأنادي

واجبنا نحو الوطن

واجبنا نحو الوطن أن ندافع عنه ، ونكون أسدًا على أعدائه ، ونجتهد في عملنا لنرفع من شانه بين الأمم ، وأن نقدم أعز ما نملك من مال ونفس والولد والدم ، ونحافظ على ثرواته وندافع عن أرضه وإحلال المركز اللائق به بين الأمم ، كما يجب علينا أن نهتم بمصلحته بعيدًا عن أي تعصب أو انطوائية ضد أي بلد أخرى أو أي دين آخر ، وأن نُعزز ثقافته ، نقف في وجه كل حاقد وفاسد يريد الشر والضرر بالوطن وسرقة خيراته ونهبه ، وواجب التلميذ أن يكد ويجتهد في دروسه ليصبح شابًا نافعًا لنفسه ووطنه ، فأمن الوطن وحماية أرضه وسلامته واجب علينا ألا نقصر فيه وحقه علينا أن لا نتخلى عنه.

  • وكما قال الشاعر أحمد مخيمر  :

بدم الأحرار سأرويه . و بماضي العزم سأبنيه

و أشيده وطنا نضرا .. و أقدمه لابني حرا

فيصون حماه و يفديه .. بعزيمة ليث هجام

عاشت مصر كعبة الأحرار ، اللهم احفظ مصر وأهلها وأرضها وجيشها ونيلها.

تحيا مصر …. تحيا مصر …. تحيا مصر ، حقًا ما أعظم مصر !

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *